الثلاثاء، 16 يوليو / تموز، 2024
الرئيسية - اخبار اليمن - ماذا قالت الدول العربية في الضربة الأمريكية البريطانية على مواقع للحوثيين؟

ماذا قالت الدول العربية في الضربة الأمريكية البريطانية على مواقع للحوثيين؟

الساعة 08:11 مساءً

banner

banner

اقراء ايضاً :

banner

banner

الرئيسيةأخبار العالم العربي

ماذا قالت الدول العربية في الضربة الأمريكية البريطانية على مواقع للحوثيين؟

ماذا قالت الدول العربية في الضربة الأمريكية البريطانية على مواقع للحوثيين؟

Globallookpress

أثار الهجوم الذي شنته الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا على مواقع تابعة للحوثيين فجر اليوم الجمعة في اليمن، ردود فعل عدد من الدول العربية التي دعت إلى التهدئة.

إقرأ المزيد

لحظة بلحظة.. هجوم أمريكي وبريطاني على اليمن يستهدف مواقع تابعة للحوثيين

فقد أكدت وزارة الخارجية العراقية أن "وجوب الحفاظ على حرية الملاحة في المياه الدولية"، ودانت "العدوان على اليمن وسيادته"، معتبرة أن "توسيع دائرة الاستهدافات لا يمثل حلا للمشكلة، وإنما سيدفع لاتساع نطاق الحرب، بل إن الحل يكمن في أن يمارس مجلس الأمن الدولي مسؤولياته، وأن يصدر قرارا يوقف فيه الحرب العدوانية والوحشية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة".

من جهتها، دانت وزارة الخارجية السورية "الغارات الجوية الأمريكية والبريطانية على مدن يمنية وما تمثله من عدوان على الشعب اليمني وتهديد للأمن والاستقرار في منطقة البحر الأحمر والملاحة فيه"، معتبرة أن "هذا العدوان من جانب الولايات المتحدة الأمريكية هو محاولة يائسة لحرف أنظار الرأي العام العالمي عما ترتكبه إسرائيل من جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني، كما يؤكد مرة أخرى على أنها شريك في العدوان الإسرائيلي عليه".

 

وزارة الخارجية الكويتية قالت من جهتها في بيان إنها "تتابع بقلق واهتمام بالغين تطورات الأحداث في منطقة البحر الأحمر إثر الهجمات التي شنت فجر اليوم واستهدفت مواقع في الجمهورية اليمنية الشقيقة".

وشددت الخارجية الكويتية "على أهمية حفظ الأمن والاستقرار في منطقة البحر الأحمر وتأمين حرية الملاحة في كافة الممرات المائية الحيوية والتي تعتبر عنصرا أساسيا في الأمن والسلم الدوليين"، مؤكدة "أهمية خفض التصعيد بشكل فوري وتغليب صوت العقل درءا لأي أخطار قد تهدد حرية الملاحة في تلك المنطقة والتي تعتمد عليها معظم دول العالم".

بدورها، أعلنت المملكة العربية السعودية أنها "تتابع بقلق بالغ" العمليات العسكرية التي تشهدها منطقة البحر الأحمر والغارات الجوية التي تعرض لها عدد من المواقع في اليمن.

وأكدت في بيان أن "أهمية المحافظة على أمن واستقرار منطقة البحر الأحمر التي تعد حرية الملاحة فيها مطلبا دوليا لمساسها بمصالح العالم أجمع"، داعية "إلى ضبط النفس وتجنب التصعيد في ظل ما تشهده المنطقة من أحداث".

كذلك، نفى المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع السعودية العميد الركن تركي المالكي، ما يتم تداوله عن وصول قوات أجنبية إلى قاعدة الملك فهد الجوية في الطائف، مؤكدا أن لا أساس له من الصحة.

من جهتها، أعربت سلطنة عمان عن استنكارها للقصف الأمريكي البريطاني على اليمن، بينما تتمادى إسرائيل في قصفها على قطاع غزة دون محاسبة.

وقالت سلطنة عمان في بيان إنها تتابع "بقلق بالغ تطورات القصف الأمريكي البريطاني الذي طال عدة مدن في الجمهورية اليمنية الشقيقة".

وأكدت أنه "لا يمكنها إلا أن تستنكر اللجوء لهذا العمل العسكري من قبل دول صديقة، بينما تتمادى إسرائيل في قصفها وحربها الغاشمة وحصارها لقطاع غزة دون حساب أو عقاب".

ولاحقا، صرح بدر البوسعيدي وزير الخارجية العماني قائلا إن "الهجوم الأمريكي البريطاني على أهداف في اليمن يزيد من خطورة الوضع ويتنافى مع توصياتنا"، مناشدا "جميع الأطراف ممارسة ضبط النفس والتركيز على وقف إطلاق النار في غزة".

أما الموقف الأردني، فعبر عنه وزير الخارجية أيمن الصفدي الذي قال إن الأردن يتابع بقلق تطورات الأوضاع في منطقة البحر الأحمر، وانعكاسات ذلك على الأمن الإقليمي بشكل عام، ويؤكد ترابط استقرار المنطقة وأمنها، الذي "يشكل العدوان الإسرائيلي الوحشي على غزة وغطرسة إسرائيل وانتهاكاتها لحقوق الفلسطينيين التهديد الأكبر له".

وحذر الصفدي من أن إسرائيل تدفع المنطقة برمتها نحو المزيد من الصراع والتوتر والحروب من خلال الاستمرار في حربها على غزة، ومحاولة فتح جبهات جديدة وجر الغرب إليها لإطالة عمر رئيس الحكومة الإسرائيلية السياسي، وتنفيذ الأجندة العنصرية المتطرفة لوزراء متطرفين في الحكومة الإسرائيلية ينادون علنا بارتكاب المزيد من جرائم الحرب ضد الشعب الفلسطيني، وينكرون حقه في الحياة.

وشنت الولايات المتحدة وبريطانيا فجر اليوم الجمعة هجوما واسعا على مدن يمنية عدة استهدف مواقع تابعة للحوثيين.

وأعلنت القيادة الأمريكية الوسطى أنها "نفذت، بالتنسيق مع المملكة المتحدة، وبدعم من أستراليا وكندا وهولندا والبحرين، ضربات مشتركة على أهداف الحوثيين لإضعاف قدرتها على الاستمرار بهجماتهم على السفن الأمريكية والدولية في البحر الأحمر".

بدورها، أعلنت جماعة "أنصار الله" الحوثية الجمعة، أن "كل المصالح الأمريكية والبريطانية أصبحت أهدافا مشروعة ردا على عدوانهما المباشر والمعلن فجر اليوم على اليمن".

 

المصدر: RT